السبت، 19 أبريل، 2008

سرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بدقة أداء المهارات الدفاعية

سرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بدقة أداء المهارات الدفاعية
بالكرة الطائرة

الأستاذ المساعد الدكتور المدرس المساعد المدرس المساعد
ولهان حميد هادي نعمة زيدان خلف بسمة نعيم خلف
ملخص البحث
- الباب الأول : التعريف بالبحث
- احتوى هذا الباب على المقدمة وأهمية البحث إذ تم التطرق فيها إلى لعبة الكرة الطائرة والتي تتميز بالمواقف والخالات الكثيرة والمتغيرة ، إذ أن طبيعة الأداء في هذه اللعبة يتميز بالإيقاع السريع والمباغتة فضلاً عن مهاراتها المتسلسلة والمتتالية والتي تتطلب مستوى عالِ من الدقة في الأداء ، كما تناول الباحثون سرعة الاستجابة الحركية باعتبارها إحدى القدرات الحركية والتي لها دوراً مهماً في الأداء التكنيكي للمهارات الهجومية والدفاعية وتشكل مع باقي العوامل إحدى الأسس الهامة في حسم الموقف ، إذ أن اللاعب المدافع في الكرة الطائرة يجب أن يتميز بقصر زمن استجابته الحركية لأجل الوصول إلى الكرة قبل لمسها الأرض ، وتكمن مشكلة البحث بوجوب امتلاك لاعب الكرة الطائرة مستوى عالٍ من القدرات البدنية و المهارية والعقلية ، وتمثل سرعة الاستجابة الحركية إحدى هذه القدرات والتي تحتل مكانة متميزة في تنفيذ الأداء المهاري للمهارات الدفاعية للكرة الطائرة نتيجة التعديلات في القواعد القانونية لها وما صاحبها من تغير في إيقاع اللعب الذي اتسم بالسرعة.
- اما هدف البحث فكان :
1. التعرف على العلاقة بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة أداء المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة .


في حين كان فرض البحث :
1. هنالك علاقة ارتباط ذات دلالة احصائية بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة اداء المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة .
اما مجالات البحث فهي :
- المجال البشري : طلاب الصف الرابع – كلية التربية الرياضية – جامعة ديالى للعام الدراسي 2004-2005 .
- المجال الزماني : للمدة من 20/3/2005 ولغاية 18/7/2005 .
- المجال المكاني : قاعة كلية التربية الرياضية / جامعة ديالى .
الباب الثاني : الدراسات النظرية
اشتمل على ثلاثة محاور تخص موضوع البحث ، إذ تناول المحور الأول مفهوم سرعة الاستجابة الحركية ، اما المحور الثاني فتضمن أقسام سرعة الاستجابة الحركية ، فيما تضمن المحور الثالث أهمية سرعة الاستجابة الحركية في المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة .
الباب الثالث : إجراءات البحث
واحتوى على منهجية البحث اذ تم استخدام المنهج الوصفي بأسلوب الدراسات الارتباطية وكان مجتمع البحث يتكون من (30) طالبا من طلاب المرحلة الرابعة في كلية التربية الرياضية ، وتم إعداد استمارة خاصة تتضمن اختبارات المهارات الدفاعية واختبار سرعة الاستجابة الحركية وتم عرضها على على مجموعة من الخبراء في مجال لعبة الكرة الطائرة ، وبعد جمع الاستمارات وتفريغها حصلت الاختبارات التالية على إجماع الخبراء [ اختبار سرعة الاستجابة الحركية الانتقالية (نيلسون ) ، اختبار استقبال الإرسال، واختبار الدفاع عن الملعب مركز (6) ، اختبار حائط الصد من مركز (2) . أما الوسائل الإحصائية المستخدمة فهي الوسط الحسابي ، الانحراف المعياري ، النسبة المئوية، الوسيط ، معامل الارتباط ، معامل الارتباط البسيط (بيرسون ) .

الباب الرابع : عرض النتائج ومناقشتها
تناول هذا الباب عرض نتائج المعالجات الاحصائية وتبويبها في جدولي ، اذ تم عرض الاوساط الحسابية والانحرافات المعيارية والارتباطات بين متغيرات البحث ، ومن ثم تم مناقشتها باسلوب علمي دقيق ومدعم بالمصادر ذات العلاقة بموضوع الدراسة بغية تحقيق اهداف البحث .
الباب الخامس : الاستنتاجات والتوصيات
تضمن هذا الباب على الاستنتاجات التي خرج بها الباحثون من خلال دراستهم وهي :
أولا : ظهور علاقة ارتباط غير معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ومهارة استقبال الإرسال .
ثانياً : ظهور علاقة ارتباط غير معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ومهارة الدفاع عن الملعب.
ثالثاً : ظهور علاقة ارتباط بين سرعة الاستجابة الحركية ومهارة حائط الصد الدفاعي .
وقد وضع الباحثون مجموعة من التوصيات :
أولا : التأكيد على متغير سرعة الاستجابة الحركية والتي لها تأثير مباشر على الأداء المهاري للمهارات الدفاعية .
ثانياً: الاهتمام بالمهارات الدفاعية والاستفادة من التعديلات القانونية للعب .
ثالثاً : ضرورة التأكيد على بعض التمارين لتطوير سرعة الاستجابة الحركية باستغلال الأدوات والتجهيزات المتوفرة .
رابعاً : ابتكار العديد من الوسائل التعليمية والتدريبية المساعدة التي تعمل على تطوير سرعة الاستجابة لما لها من دور مهم في دقة أداء المهارات الدفاعية.



الباب الأول
1 . التعريف بالبحث
1 – 1 . المقدمة وأهمية البحث
تمثل لعبة الكرة الطائرة مكانة متميزة في العالم وما تزال تنال الشعبية والإعجاب الجماهيري عند متتبعي الرياضة ، فقد أولى الباحثون في مجال التربية الرياضية هذه اللعبة اهتماماً كبيراً أدى إلى رفع مستواها وزيادة الإقبال على ممارستها وجعلها لعبة مثيرة ذات الانتشار الواسع .
وتتميز لعبة الكرة الطائرة بالمواقف والحالات الكثيرة والمتغيرة ، إذ يتم الانتقال من الهجوم إلى الدفاع وبالعكس بسرعة عالية مما يتطلب إعداداً بدنياً و مهارياً وخططياً ونفسياً تمكن اللاعبين من السيطرة في الملعب والتصرف بالشكل الأمثل (( أن طبيعة الأداء في لعبة الكرة الطائرة يتميز بالإيقاع السريع والمباغتة فضلاً عن مهاراتها المتتالية والمتسلسلة التي تتطلب مستوى عال من الدقة في الأداء ، وهذا ما يفرض على اللاعبين التكيف والاستعداد لتلك المواقف ومنها امتلاك قدرات بدنية و مهارية وعقلية تتناسب مع المتغيرات التي تشهدها المباريات لاسيما الحاسمة منها والمتقاربة النتائج ))([1]) .
وفي لعبة الكرة الطائرة تعد سرعة الاستجابة الحركية من القدرات الحركية التي لها دوراً مهماً في الأداء التكنيكي للمهارات الهجومية والدفاعية وتشكل مع باقي العوامل إحدى الأسس الهامة في حسم الموقف ، إذ أن اللاعب المدافع في الكرة الطائرة يجب أن يتميز بقصر زمن استجابته الحركية لأجل الوصول الى الكرة قبل لمسها الأرض ، بمساعدة التوقع المسبق لأجل سيرها ودقة الملاحظة والانتباه والتركيز على اللاعب المهاجم ، ومن هنا تكمن أهمية البحث لدراسة سرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بدقة أداء المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة .

1 – 2 . مشكلة البحث :
تمثل سرعة الاستجابة الحركية مكانة متميزة في تنفيذ الأداء المهاري للمهارات الدفاعية بالكرة الطائرة نتيجة التعديلات والتغيرات في القواعد القانونية لها وما صاحبها من تغير في إيقاع اللعب الذي اتسم بالسرعة ، إذ أن التغيير في اتجاه الضرب الساحق للتخلص من حائط الصد أو لحاق حائط الصد بالضرب الساحق وإيقافه والدفاع عن الملعب يبين مدى الحاجة الضرورية لهذه القدرة الحركية والتركيز عليها في لعبة الكرة الطائرة ، إذ تعد من أهم القدرات التي تسمح للاعب بالتقدم في المستوى ، لذا ارتأى الباحثون معرفة العلاقة بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة أداء المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة .
1 – 3 . هدف البحث
1. التعرف على العلاقة بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة أداء المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة .
1 – 4 . فرض البحث
1. هناك علاقة ارتباط ذات دلالة إحصائية بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة أداء المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة .
1 – 5 . مجالات البحث
1 – 5 – 1 . المجال البشري : طلاب الصف الرابع - كلية التربية الرياضية - جامعة ديالى للعام الدراسي 2004 – 2005 .
1 – 5 – 2 . المجال المكاني : قاعة كلية التربية الرياضية - جامعة ديالى .
1 – 5 – 3 . المجال الزماني : الفترة من 20/3/2005 ولغاية 18 / 7 / 2005 .

الباب الثاني
2 . الدراسات النظرية والمشابهة
2 – 1 . الدراسات النظرية
2 – 1 – 1 . مفهوم سرعة الاستجابة الحركية .
تعد سرعة الاستجابة الحركية من القدرات المهمة التي لا يخلوا منها أي نشاط رياضي وتختلف الأنشطة فيما بينها بمدى احتياجها لها حسب المتطلبات المهارية والخططية لكل نشاط وتظهر أهميتها في كثير من الألعاب التي تتميز بطبيعة الأداء غير الثابت والتغيير السريع لظروف المنافسة .
وقد اختلفت الآراء حول تعريف سرعة الاستجابة الحركية وأقسامها وسوف نتناول جزءاً من هذه التعاريف .
إذ عرفت بأنها (( قدرة الفرد على الاستجابة الحركية لمثير معين في أسرع زمن ممكن وتتكون من سرعة رد الفعل والسرعة الحركية ))([2]) .
ويشير محمد حسن علاوي ، ومحمد نصر الدين رضوان الى أن سرعة الاستجابة الحركية تعني ((الربط بين زمن الرجع وزمن الحركة أي أنها عبارة عن الزمن الكلي الذي ينقضي ما بين حدوث المنبه (المثير) والانتهاء من إتمام الحركة أو العمل ))([3]) .
أما عصام عبد الخالق فقد عرفها بأنها (( قدرة الفرد على التلبية الحركية لمثر معين في أقل زمن ممكن ))([4]) .
كما عرفت بأنها (( الفترة الواقعة بين الإثارة والإجابة الكاملة المناسبة بأقصر وقت ويعتمد ذلك على إيعازات الجهاز العصبي وقابلية الجهاز العضلي في التنفيذ الحركي ))([5]) .
كما عرفها ( جلال كمال ، نقلاً عن stalling ) بأنها (( كل ما يرد به الكائن الحي على تنبيه أعضاء الحس ، فقد تكون استجابة لفظية أو انفعالية أو الاحتفاظ بوضعية الجسم أو أحد أطرافه إذ قد تكون بالكف عن الحركة بدلاً من القيام بها ))([6]) .
ومن خلال ما تقدم يمكن تعريف سرعة الاستجابة الحركية بأنها مجموع زمن رد الفعل وزمن الأداء الحركي أي أنها الوقت الذي يستغرق منذ لحظة ظهور المثير ووصوله الى المراكز العصبية الى لحظة الانتهاء من الأداء الحركي.
وتحدث سرعة الاستجابة الحركية من خلال عمليات عصبية وهي بمثابة الأعداد للاستجابة الحركية المطلوبة وهي : ([7])
1 . تأثير مؤثر على المستقبلات الحسية .
2 . توصيل المثير الى المراكز العصبية .
3 . خروج المثير الى الشبكة العصبية وبناء الإشارة الحركية .
4 . دخول الإشارة الحركية من المراكز العصبية الى العضلات .
5 . إثارة العضلات وظهور نشاط ميكانيكي حركي فيها .

2 – 1 – 2 . أقسام سرعة الاستجابة الحركية :
لقد اتفقت أغلب المصادر الى أن سرعة الاستجابة الحركية تمر بثلاث مراحل رئيسية وهي كالآتي :
أولاً . زمن التوقع الحركي :
أن زمن التوقع الحركي هو (( الفترة الزمنية للكشف عن هدف حركات الزميل واللاعب المنافس والكرة وكيفية تجاوزها قبل ظهور المثير وهي فترة قصيرة جداً بزمنها وسريعة بفعالها ))([8]) .
ثانياً . زمن رد الفعل :
أن لزمن رد الفعل أهمية بالغة في الفعاليات الرياضية ويعد عاملاً حاسماً في بعض هذه الألعاب ، وفي الكرة الطائرة تبرز أهمية زمن رد الفعل واضحاً من خلال أداء اللاعب المهاري لكثير من المهارات الأساسية، مثلاً مهارة حائط الصد والضرب الساحق تعتمد من أجل نجاحها على زمن رد الفعل لدى اللاعب .
ويعرف زمن رد الفعل بأنه (( الفترة الزمنية بين استخدام منبه والاستجابة له))([9]) وعرف أيضاً بأنه (( الزمن الذي ينقضي على بدء حدوث المثير وبدء حدوث الاستجابة ))([10]) كما عرف بأنه (( الزمن الذي يستغرقه الفرد لبدء الاستجابة الحركية الإرادية لمثير معين ))([11]) .
أما عقيل الكاتب فعرفه بأنه (( مقدار فترة استجابة الشخص لأي مؤثر ومقدار النقل الحركي للعضلات والأعصاب للاستجابة لهذا المثير ))([12]) وعرف على أنه (( الفترة الزمنية الواقعة ما بين حدوث المثير ( البصري أو السمعي ) وأول انقباض عضلي كرد فعل لهذا المثير )([13]) .
وفي هذا الخصوص يشير ( محمد الشيخ ، 1969 ) أن الحركة لا تحدث مباشرة عقب حدوث المثير ، ولكن تمر فترة زمنية يختلف مداها من فرد الى آخر ومن مثير الى مثير آخر بالنسبة للفرد الواحد نتيجة المثير الضوئي أو الصوتي أو الحسي ، ويكون زمن رد الفعل قصير جداً أو ما يسمى برد الفعل البسيط عندما يكون نوع المثير معروف مسبقاً وسهل مثلاً عندما يستجيب الإنسان لإثارة ضوئية بحركة بسيطة ويكون زمن رد الفعل أطول أو ما يسمى برد الفعل المعقد ، ويكون خاصة في الحركات المركبة المعقدة والجديدة التي لم يتعود عليها الإنسان بعد .
وأن زمن رد الفعل لا يبقى ثابتاً على نفس الفترة التي يستغرقها ولكن بالتدريب والممارسة وتكرار العمل العضلي ، فأن زمن رد الفعل يقصر وينتظم([14]) .
ثالثاً . زمن الحركة :
عرف زمن الحركة بأنه (( الزمن الذي ينقضي ما بين بداية الحركة ونهايتها ))([15]) .
كما عرف أيضاً بأنه (( القيمة الزمنية لوضعية حركة النقاط العادية للجسم ونظامه الحركي من بداية وأثناء ونهاية الحركة ))([16]) .
(( وهو الفترة الزمنية المحصورة بين نهاية زمن رد الفعل أي بداية الحركة حتى نهايتها ))([17]) .
كما يضيف ( محمد حسن علاوي ، ومحمد نصر الدين ، 1982 ) بأن زمن الحركة هو جزء من الفعل أي أنه الزمن الذي ينقضي منذ لحظة بدء الحركة وحتى الانتهاء منها ويعبر زمن الحركة عن المعدل الذي تنقبض به العضلة ، وأن السرعة الحركية لانقباض العضلات تختلف اختلافاً كبيراً بين الأفراد ، إذ أنه قد يتميز شخص معين بسرعة كبيرة في حركات الساقين في حين يتميز شخص اخر بسرعة كبيرة في حركات الذراع ([18]) .
2 – 1 – 3 . الشروط الأساسية لتطوير سرعة الاستجابة : ([19])
1 . قدرة الجهاز العصبي المركزي .
2 . قدرة التوازن والتناسق الحركي وكلما كانت عملية التوازن خلال المباراة جيدة كلما زادت القدرة الدفاعية في الألعاب القتالية و الفرقية .
3 . مستوى الكفاءة الفنية والخططية .
4 . مستوى الكفاية والقدرة على الإبداع والابتكار وتعتمد على قدرة التفكير وكذلك كفاءة الموقع والتبصير .
5 . كفاءة الملاحظة والمراقبة ( دقة الإدراك البصري والسمعي ) .
6 . تحديد الاتجاه .
7 . قدرة الإرادة .
8 . القدرة على التنفيذ وكفاءة الحمل حتى نهاية السباق .
2 – 1 – 4 . أهمية سرعة الاستجابة الحركية في المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة :
تعد سرعة الاستجابة الحركية من المتطلبات المهمة لدى لاعب الكرة الطائرة والذي يتعرض لمواقف سريعة ومفاجئة متعددة ومختلفة التعقيد خلال تطبيق الخطط الدفاعية والهجومية مما يتطلب من اللاعبين استجابات سريعة عند ظهور المثير والذي تمثله الكرة أو اللاعب في هذه اللعبة مع إكمال الاستجابة وفق متطلبات اللعبة وقانونها ، لذلك يتطلب من اللاعب امتلاك سرعة استجابة حركية صحيحة في الوقت المناسب تتلاءم مع المواقف المختلفة.
وبهذا الخصوص تشير ( فاتن محمد رشيد ، 1999 ) ((أن لسرعة الاستجابة الحركية دوراً بارزاً في لعبة الكرة الطائرة ، إذ يستوجب على اللاعب قانوناً عدم الاحتفاظ بالكرة مما يزيد من صعوبة الأداء فغالباً ما يكون الأداء سريعاً وخاطفاً لذلك يتطلب من اللاعب امتلاك سرعة رد فعل عالية سواء في التكنيك الدفاعي في متابعة الكرات أو في التكنيك الهجومي عند المشاركة بمركبات اللعب المختلفة فضلاً عن اتخاذ القرار في التنفيذ الحركي([20]).
كما يضيف ( علي سبهان الكعبي ، 2004 ) (( أن التخطيط الدفاعي الجيد يبنى على قدرة اللاعب المدافع في سرعة تحليل الحالات المتوقع حدوثها واختيار الاستجابة الدفاعية المناسبة وبمنتهى السرعة لتعود الى التوقع الحركي لذا يتطلب الدفاع توقع المكان المستقبلي للهدف على أساس المعلومات الجارية والموجودة آنذاك ومن ثم القيام بالاستجابة الحركية من أجل أن يتزامن الإنجاز مع الوصول إلى الهدف بنقطة محددة مسبقاً([21]) .
ويؤكد ( عصام الوشاحي ، 1994 ) أن سرعة الاستجابة الحركية ضرورية للاعب الكرة الطائرة فهو يحتاج إلى التكيف والتحول السريع لما سيقوم به المنافس وهذا يعتمد على سرعة حركته باتجاهات وأوضاع مختلفة ، وكذلك القدرة على الدوران والتحليق والدحرجة دون هبوط مستواه المهاري والبدني وأن تنفيذ واجب الحركة يستلزم متطلبات عديدة منها سرعة رد الفعل وسرعة التحرك وضبط الجسم والدقة الحركية فاللاعب يكون مشغولاً لتحديد مسار الكرة وسرعتها وموضع هبوطها لذلك يتطلب منه اختيار الاستجابة المناسبة ضمن قوانين اللعبة وأن هذا التعاقب والتتابع للحركات في اللعبة هو الاستجابة الفردية للاعب الذي تواجهه المشكلة([22]) .
تمتاز المهارات الدفاعية بالقدرات البدنية والذهنية التي تؤدي إلى سرعة في التنفيذ والرشاقة في القفز والاقتراب من الكرة والدقة في التوجيه وتعتبر سرعة الاستجابة الحركية من أهم القدرات البدنية التي لها تأثير إيجابي كبير في دقة أداء المهارات الدفاعية ، لذا ترى أغلب الباحثين يؤكدون على أهمية هذا المتغير بوصفه عاملاً مهماً يجب أن يحتسب له .
2 – 2 . الدراسات المشابهة :
2 – 2 – 7 . دراسة ( علي سبهان صخي ، 2004 )([23]) .
عنوان الدراسة ( التوقع وسرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بدقة أداء المهارات الدفاعية للاعب الحر بالكرة الطائرة )
أهداف الدراسة :
1 . تصميم اختبار خاص بالتوقع الحركي للمهارات الدفاعية للاعب الحر بالكرة الطائرة باستخدام تقنية الحاسوب .
2 . التعرف على العلاقة بين التوقع وسرعة الاستجابة الحركية ودقة أداء المهارات الدفاعية للاعب الحر بالكرة الطائرة .
عينة الدراسة :
اشتملت الدراسة على عينة قوامها ( 8 ) لاعبين يمثلون ستة أندية للدرجة الممتازة .
إجراءات الدراسة :
من أجل قياس التوقع الحركي تم الاستعانة بالحاسوب عن طريق تصميم برنامج خاص لقياس التوقع الحركي للمهارات الدفاعية ، أما قياس سرعة الاستجابة الحركية فقد تم استخدام اختيار (الاستجابة الحركية الانتقائية ، نيلسون ) في حين تم استخدام اختباري ( الدفاع عن الملعب من المراكز 1 – 6 – 5 واستقبال الإرسال من المراكز 1 – 6 – 5 لقياس المهارات الدفاعية للاعب الحر.
الاستنتاجات :
1 . وجود علاقة ارتباط معنوية بين التوقع الحركي لاستقبال الإرسال في المراكز 1 – 6 – 5 ودقة استقبال الإرسال في المراكز ( 1 – 6 – 5 ) .
2 . عدم وجود علاقة ارتباط معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة استقبال الإرسال في مركز رقم ( 1 ) .
3 . وجود علاقة ارتباط معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة استقبال الإرسال في المراكز ( 6 – 5 ) .
4 . وجود علاقة ارتباط معنوية بين التوقع الحركي للدفاع عن الملعب في المراكز ( 1 – 6 – 5 ) ودقة الدفاع عن الملعب في المراكز ( 1 – 6 – 5 ) .
5 . عدم وجود علاقة ارتباط معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة الدفاع عن الملعب في مركز رقم ( 1 ) .
6 . وجود علاقة ارتباط معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة الدفاع عن الملعب في المراكز ( 6 – 5 )([24]) .
2 – 2 – 2 . دراسة ( فاتن محمد رشيد ، 1999) ([25]) .
عنوان الدراسة ( سرعة الاستجابة الحركية والقوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى وعلاقتها ببعض المهارات الأساسية وبعض المتغيرات الوظيفية لدى لاعبي الكرة الطائرة ) .

أهداف الدراسة :
1 . التعرف على العلاقة بين سرعة الاستجابة الحركية والقوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى وبعض الاختبارات المهارية وبعض الاختبارات الوظيفية .
2 . التعرف على العلاقة بين القوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى وبعض الاختبارات المهارية وبعض الاختبارات الوظيفية .
3 . التعرف على العلاقة بين بعض الاختبارات المهارية وبعض الاختبارات الوظيفية .
4 . التعرف على العلاقة بين متغيرات الدراسة ( سرعة الاستجابة الحركية ، القوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى ، و بعض الاختبارات المهارية والوظيفية ، العمر ، الوزن ، الطول).
عينة الدراسة :
لقد اشتملت عينة الدراسة على ( 31 ) لاعباً من أندية الدرجة الممتازة والذي يمثلون أندية (الجيش ، الصناعة ، السلام ، الرميثة ، راوة ، الكوفة ، الدغارة ، الناصرية ) .
إجراءات الدراسة :
لقد تم اختيار مهارتي حائط الصد والضرب الساحق من مجموع المهارات الأساسية بعض عرضها في استمارة خاصة على الخبراء ، وقد استخدمت الباحثة الاختبارات الآتية لقياس متغيرات الدراسة .
1 . جهاز منصة قياس القوة ، لقياس القوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى .
2 . جهاز كهربائي ( إلكتروني ) لقياس سرعة الاستجابة الحركية .
3 . اختبار الضرب الساحق القطري ، لقياس دقة مهارة الضرب الساحق.
4 . اختبار تكرار حائط الصد لقياس قدرة اللاعب على الأداء المتكرر لمهارة حائط الصد .
الاستنتاجات
1 . ظهور علاقة ارتباط عكسية دالة إحصائياً بين سرعة الاستجابة الحركية والقوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى في اختبار الوثب للصد في المراكز الثلاثة ( 3 – 4 – 2 ) وفي اختبار الوثب للهجوم في مركز ( 3 ) فقط .
2 . ظهور علاقة ارتباط عكسية دالة إحصائياً بين سرعة الاستجابة الحركية مع مهارة الضرب الساحق في مركز ( 3 ) فقط ومع مهارة حائط الصد في المراكز الثلاثة ( 3 – 4 – 2 ) وفي اختبار الوثب للصد وفي اختبار الوثب للهجوم في المركز ( 4 ) فقط مع مهارة الضرب الساحق وغير دالة احصائياً مع مهارة حائط الصد بجميع المراكز .
3 . ظهور علاقة ارتباط دالة احصائياً بين القوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى ومهارة الضرب الساحق في المركزين ( 4 – 2 ) وغير دالة احصائياً مع مهارة حائط الصد في اختبار الوثب للصد ، وفي اختبار الوثب للهجوم ظهرت العلاقة دالة احصائياً في مركز (4) فقط وغير دالة مع مهارة حائط الصد وفي جميع المراكز .


الباب الثالث
3 - منهج البحث وإجراءاته :
3 – 1 - لقد تم استخدام المنهج الوصفي بأسلوب العلاقات الارتباطية لملاءمته مشكلة البحث.
3 – 2 - عينة البحث :
تم اختيار عينة البحث بالطريقة العمدية من طلاب المرحلة الرابعة في كلية التربية الرياضية بجامعة ديالى للعام الدراسي 2004 – 2005 والبالغ عددهم ( 30 ) طالباً ، ولغرض معرفة صحة اختيار العينة ومدى توزيعها طبيعياً تم اعتماد قانون معامل الالتواء لمعرفة مدى تجانس العينة في متغير ( الطول ، الوزن ، العمر ) وكما مبين في الجدول ( 1 ) علماً أن معامل الالتواء في تلك المتغيرات انحصر بين _+3 لذا تعد العينة موزعة توزيعاً طبيعياً .

جدول ( 1 )
يبين متغيرات ( الطول ، الوزن ، العمر ) وقيم الوسط الحسابي والانحراف المعياري ومعامل الالتواء لإفراد عينة البحث

المعالجات الإحصائية

المتغيرات
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري
الوسيط
قيمة معامل الالتواء
عدد العينة
الطول / سم
177.466
8.989
178.5
- 0.345
30
الوزن / كغم
73.566
11.737
72.5
0.272
العمر / شهر
290.033
8.652
290.5
- 0.058
3 – 3 : الأجهزة والأدوات والوسائل المساعدة :
3 – 3 – 1 : الوسائل المساعدة :
- المصادر العربية .
- استمارة تقييم سرعة الاستجابة الحركية .
- استمارة تقييم دقة استقبال الإرسال ، دقة الدفاع عن الملعب ، حائط الصد .
- الاختبارات المستخدمة في البحث .
- الوسائل الإحصائية .
- فريق العمل المساعد* .
3 – 3 – 2 : الأجهزة والأدوات :
- جهاز لقياس الطول والوزن .
- ساعة توقيت إلكترونية نوع (Dimond ) .
- شريط متري لقياس المسافة .
- أشرطة لاصقة ملونة .
- ملعب كرة طائرة قانوني ، كرات طائرة قانونية .
3 – 4 : الاختبارات المستخدمة في البحث .
قام الباحثون بإعداد استمارة خاصة تتضمن اختبارات المهارات الدفاعية واختبار سرعة الاستجابة الحركية وتم عرضها على مجموعة الخبراء* في مجال لعبة الكرة الطائرة من أجل اختيار أنسبها ، وبعد جمع الاستمارات وتفريقها حصلت الاختبارات الآتية على اجماع الخبراء لاستخدامها وكما مبينة مواصفات أدائها في ملحق([26]) .
الاختبار الأول : ( استقبال الإرسال )([27]) .
الاختبار الثاني : ( الدفاع عن الملعب من مركز ( 6 ) )([28]) .
الاختبار الثالث : ( حائط الصد من مركز ( 2 ) )([29]) .

3 – 5 : الوسائل الإحصائية :
تم استخدام الوسائل الإحصائية الآتية في معالجة النتائج([30]) .
- الوسط الحسابي .
- الانحراف المعياري .
- النسبة المئوية .
- الوسيط .
- معامل الالتواء .
- معامل الارتباط البسيط ( بيرسون ) .
أسماء الخبراء
1.أ.د. نوري ابراهيم الشوك .
2. أ.د. ثريا نجم عبد الله .
3.أ.د. عامر جبار السعدي .
4. م.د. اسماء حكمت .
5. يوسف منصور .

الباب الرابع
4 . عرض النتائج ومناقشتها .
4 – 1 . عرض النتائج :
الجدول ( 2 )
يبين الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لسرعة الاستجابة الحركية والمهارات الدفاعية لعينة البحث
المعاليم الإحصائية
المتغيرات
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري
سرعة الاستجابة الحركية
9.584
0.506
استقبال الإرسال
62.266
10.491
الدفاع عن الملعب
6.066
2.598
حائط الصد
8.233
2.686


جدول ( 3 )
يبين الارتباط بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة المهارات الدفاعية لعينة البحث
المعاليم الإحصائية
المتغيرات
قيمة ( ر ) المحتسبة
قيمة ( ر ) الجدولية
استقبال الإرسال
- 0.13
0.361
الدفاع عن الملعب
- 0.027
حائط الصد
0.446
تحت مستوى دلالة (0.05 ) ودرجة حرية ( 28 ) .

4 – 2 . مناقشة النتائج :
من خلال الجدول ( 2 ) تبين أن علاقة الارتباط بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة أداء مهارة استقبال الإرسال ومهارة الدفاع عن الملعب كانت غير معنوية ويعزى السبب الى عدم وجود الخبرة لدى عينة البحث وافتقارهم الى المعلومات السابقة التي تساعدهم في تحديد المثيرات المحيطة وتؤهلهم من الاستجابة السريعة لكل حالة من حالات اللعب .
إذ أن الاستجابة المناسبة متأثرة بالمعلومات السابقة([31])مما جعلهم لا يستطيعون اختيار الموقف الملائم للرد على هجمات المنافس (( فكلما عرف المدافع حركة المهاجم بسرعة كلما كان الدفاع جيداً أو مؤثراً))([32]) .
أن سرعة الاستجابة ضرورية للاعب المدافع فهو يحتاج إلى سرعة التحرك وإدراك ما سيقوم به الفريق المنافس ، وتبين كذلك أن علاقة الارتباط بين سرعة الاستجابة الحركية ودقة أداء مهارة حائط الصد كانت معنوية ، ويعزى السبب الى سهولة تنفيذ هذه المهارة وسرعة الانتقال بين المراكز لأن اللاعب المعد إعداداً بدنياً ومهارياً جيداً يكون في حالة جيدة لأداء وتنفيذ حائط الصد .
فسرعة الاستجابة الحركية ضرورية لأداء مهارة حائط الصد فاللاعب يحتاج الى التكيف والتحول السريع ومراقبة ما يقوم به المنافس وهذا يعتمد على سرعة تحرك اللاعب لأن مهما كان حائط الصد متكامل وفعال وعلى درجة عالية من الأداء المهاري فهناك مهاجم يستطيع اختراق حائط الصد بشتى الطرق (( فكلما قصر زمن سرعة الاستجابة الحركية استطاع اللاعب أن يقوم بالتصرف السليم في الوقت المناسب لا سيما ألعاب الخداع التي يقوم بها المنافس ))([33]) .
وتشكل سرعة الاستجابة عنصر مهماً لحائط الصد فضلاً عن تمتعه بدقة الملاحظة وحسن التصرف والثقة بالنفس وعدم الخوف من قوة الضربة الهجومية، فاللاعب الذي يستطيع عمل حائط صد ناجح فسوف يحصل على نقاط كثيرة لفريقه مما يؤثر على الفريق المهاجم ويشتت انتباه ويؤدي الى عدم تركيزه وإرباكه .
إذ يعد حائط الصد الخط الدفاعي الأول ضد هجمات المنافس لذا يتطلب جدار صد سريع وبوقت قصير للرد على هجوم المنافس وهذا يحتاج الى انتباه وتركيز واستعداد لمواجهة الخصم ومراقبته طول فترة اللعب للقيام بالموقف الدفاعي المناسب الذي يؤدي الى تقليل نسبة نجاح هجوم المنافس .
الباب الخامس
5 . الاستنتاجات والتوصيات
5 – 1 . الاستنتاجات :
1 . ظهور علاقة ارتباط غير معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ومهارة استقبال الارسال.
2 . ظهور علاقة ارتباط غير معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ومهارة الدفاع عن الملعب.
3 . ظهور علاقة ارتباط معنوية بين سرعة الاستجابة الحركية ومهارة حائط الصد الدفاعي .

5 – 2 . التوصيات :
1 . التأكيد على متغير سرعة الاستجابة الحركية والتي لها تأثير مباشر على الأداء المهاري للمهارات الدفاعية .
2 . الاهتمام بالمهارات الدفاعية والاستفادة من التعديلات القانونية للعب .
3 . ضرورة التأكيد على بعض التمارين لتطوير سرعة الاستجابة الحركية باستغلال الأدوات والتجهيزات المتوفرة .
4 . ابتكار العديد من الوسائل التعليمية والتدريبية المساعدة التي تعمل على تطوير سرعة الاستجابة لما لها من دور مهم في دقة أداء المهارات الدفاعية .

المصــــادر

1 . أبو العلا عبد الفتاح ومحمد حسن علاوي ، فسيولوجيا التدريب الرياضي ، ط1 : (القاهرة ، دار الفكر العربي ، 1988) .
2 . انتصار عويد ، قياس وتقويم الاستجابة الحركية للمهارات الدفاعية في كرة السلة باستخدام تقنية الحاسوب وتحليل المباراة ، أطروحة دكتوراه ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 2000 .
3 . جلال كمال ناصر ، تأثير بعض التمرينات المقترحة لتطوير سرعة الاستجابة الحركية والأداء المهاري في الملاكمة ، رسالة ماجستير ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 1999 .
4 . جمعة محمد عوض (1996) اقتبسته فاتن محمد رشيد ، سرعة الاستجابة الحركية والقوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى وعلاقتها ببعض المهارات الأساسية وبعض المتغيرات الوظيفية لدى لاعبي الكرة الطائرة ، أطروحة دكتوراه ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 1999 .
5 . شيماء أحمد عبد الكريم ، تطوير سرعة رد الفعل الحركي واثره في مستوى الأداء ، رسالة ماجستير ، كلية التربية الرياضية ، جامعة ديالى ، 1987 .
6 . عبد الله حسن اللامي ، الأسس العلمية للتدريب الرياضي ، (جامعة القادسية ، مطبعة اللطيف ، 2002 ).
7 . عصام الوشامي ، الكرة الطائرة الحديثة مفتاح الوصول الى المستوى العالمي ، ( القاهرة ، دار الفكر العربي ، 1994 .
8 . عصام عبد الخالق ، التدريب الرياضي – نظريات – تطبيق ، ط91، ( الاسكندرية ، منشأة المعارف ، 1999).
9 . علي سبهان صخي الكعبي ، التوقع وسرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها أداء المهارات الدفاعية للاعب الحر للكرة الطائرة ، رسالة ماجستير ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 2004 .
10. قاسم المندلاوي ومحمود الشاطي ، التدريب الرياضي والأرقام القياسية : ( بغداد ، مطابع الجامعة ، 1987 ).
11. قصي حازم محمد ، سرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بالقوة المميزة بالسرعة للأطراف السفلى لحراس مرمى كرة القدم ، رسالة ماجستير ، كلية التربية الرياضية ، جامعة الموصل ، 1993 .
12. لؤي غانم الصميدعي ، البايوميكانيك والرياضة ، ( الموصل ، مطبعة الجامعة ، 1987).
13. عثيل الكاتب ، الكرة الطائرة ، التدريب والخطط الجماعية ، ج1 : ( بغداد ، مطبعة الجامعة ، 1988 ) .
14. محمد حسن علاوي ، علم التدريب الرياضي : ( القاهرة ، دار المعارف ، 1975 ) .
15. محمد حسن علاوي ومحمد نصر الدين رضوان ، اختبارات الأداء الحركي ، ط1 (القاهرة ، دار الفكر العربي ، 1982 ) .
16. محمد صبحي حسانين ، القياس والتقويم في التربية البدنية ، ج1 ، ط21 ، القاهرة ، دار الفكر العربي ، 1987 .
17. محمد صبحي حسانين وحمدي عبد المنعم ، الأسس العلمية للكرة الطائرة وطرق القياس ، ط1 ،( القاهرة ، مركز الكتب للنشر ، 1997) .
18. محمد يوسف الشيخ وياسين صادق ، فسيولوجيا التدريب الرياضي ، (الاسكندرية ، دار نبع الاسكندرية ، 1969 ).
19. مروان عبد المجيد ، الموسوعة العلمية للكرة الطائرة ، ( عمان ، مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع ، 2001 .
20. مهدي نجم ، الدفاع بكرة السلة ، (بغداد ، مطابع دار الزمان ، 1971).
21. وديع ياسين التكريتي وحسن محمد العبيدي ، التطبيقات الإحصائية واستخدامات الحاسوب في بحوث التربية الرياضية ، (الموصل ، دار الكتب ، 1999 ).
22 . يوسف الشيخ ، التعلم الحركي ،( القاهرة ، دار المعارف ، 1984).





الملحق ( 1 )
استمارة استبيان

لترشيح أهم الاختبارات المهارية للمهارات الدفاعية بالكرة الطائرة
واختبار سرعة الاستجابة الحركية


الأستاذ الفاضل ………………………………………… المحترم

يروم الباحثون إجراء بحثهم الموسوم (( سرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بدقة أداء المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة )) على عينة من طلاب الصف الرابع / كلية التربية الرياضية / جامعة ديالى .
ونظراً لما تتمتعون به من خبرة ومعرفة علمية نكون شاكرين لو أبديتم المساعدة الممكنة حول ترشيح أهم الاختبارات لقياس المهارات الدفاعية بالكرة الطائرة .
نرجو وضع علامة ( √ ) أمام الاختبارات المهمة لهذه المهارات .

مع وافر الشكر والتقدير







أسم الخبير :
الاختصاص :
اللقب العلمي :
مكان العمل :





استمارة ترشيح الاختبارات المهارية
واختبار سرعة الاستجابة الحركية

المهارات الدفاعية
ت
الاختبارات
التأشير
الملاحظات
استقبال الإرسال
1
2
اختبار مهارة استقبال الإرسال (1)
اختبار مهارة استقبال الإرسال (2)


حائط الصد
1
2
3
اختبار مهارة حائط الصد الفردي من مركز2
اختبار مهارة حائط الصد الفردي من مركز3
اختبار مهارة حائط الصد الفردي من مركز4


الدفاع عن الملعب
1
2
3
اختبار مهارة الدفاع عن الملعب من مركز 5
اختبار مهارة الدفاع عن الملعب من مركز 6
اختبار مهارة الدفاع عن الملعب من مركز 1


سرعة الاستجابة الحركية

اختبار سرعة الاستجابة الحركية الانتقالية نيلسون




ملحق ( 2 )
الاختبارات المهارية للمهارات الدفاعية في لعبة الكرة الطائرة

الاختبار الأول : اختبار مهارة استقبال الارسال .

1

2

3
1.5م



· الغرض من الاختبار : قياس دقة مهارة اللاعب في استقبال الارسال .
· الأدوات :
1 . ملعب الكرة الطائرة ترسم دائرتان ( أ – ب ) في ركن الملعب بحيث تكون المسافة بين مركز الدائرة وخط الجانب ( 1.5 م ) في حين تكون المسافة بين مركزها وخط النهاية (3م) .
2 . تقسيم منطقة ( 3 م ) الى ثلاث مناطق متساوية .
3 . توضع علامة ( × ) في نصف الملعب المقابل وعلى بعد ( 3م ) من خط النهاية ، و(4.5م) من الجانب .. كما موضح بالشكل .
· مواصفات الأداء : يقف المختبر داخل الدائرة ( أ ) وهو مواجه للشبكة وعلى المدرب إرسال خمس كرات إليه ليقوم باستقبالها الى داخل المنطقة ( 1 ) وكذلك خمس كرات توجه للمنطقة ( 2 ) وخمس كرات توجه للمنطقة ( 3 ) ويكرر نفس العمل بنفس عدد المحاولات من الدائرة (ب) .
· الشروط :
1 . لكل مختبر ( 15 ) محاولة من داخل الدائرة ( أ ) و (15) محاولة من داخل الدائرة (ب) ويستخدم في جميع المحاولات استقبال الإرسال من الأسفل باليدين .
2 . تلغى المحاولة التي يتم إرسال الكرة فيها بطريقة غير مناسبة أو خارج الدائرة ويجب الالتزام بتسلسل المحاولات .
· التسجيل
- يسجل للمختبر مجموع النقاط التي حصل عليها من المحاولات الثلاثين الممنوحة .
- سقوط الكرة داخل المنطقة المحددة يمنح للمختبر ( 3 ) درجات .
- سقوط الكرة خارج المنطقة وداخل المنطقة المجاورة يمنح ( 2 ) درجة .
- سقوط الكرة خارج المنطقة وداخل الملعب يمنح ( 1 ) درجة .
- فيما عدا ذلك يحصل المختبر على صفر .
- وبهذا تكون الدرجة النهائية ( 90 ) درجة .
الاختبار الثاني : اختبار قياس دقة مهارة حائط الصد الفردي من مركز ( 2 ) .

4م 5م



جـ د أ ب

· الغرض من الاختبار : قياس دقة مهارة حائط الصد الفردي من مركز (2) .
· الأدوات : ملعب الكرة الطائرة مقسم كما بالشكل ، شريط لتحديد الأهداف ، شريط قياس ، (10) كرات طائرة .
· مواصفات الأداء : يقوم المدرب بالضرب الساحق ويقف المختبر على مسافة 25سم من الشبكة ويقوم بالصد من مركز (2) .


· شروط التسجيل : للمختبر ثلاث محاولات :
- 4 نقاط لكل محاولة داخل المنطقة أ
- 3 نقاط لكل محاولة داخل المنطقة ب
- 2 نقطة لكل محاولة داخل المنطقة ج
- 1 نقطة لكل محاولة داخل المنطقة د
- صفر عند سقوط الكرة خارج هذه المناطق .
- عند سقوط الكرة بين خط مشترك بين منطقتين تحسب درجة المنطقة الأعلى .
- تلغى المحاولة في حالة ارتكاب المختبر خطأ قانوني .

الاختبار الثالث : اختبار قياس دقة مهارة الدفاع عن الملعب من مركز ( 6 ) .
مدرب مختبر ضارب

د
ب

أ جـ


· الغرض من الاختبار : قياس دقة مهارة الدفاع عن الملعب من مركز (6)
· الأدوات المستخدمة : ملعب الكرة الطائرة وقسم كما بالشكل – شريط لتحديد الأهداف – شريط قياس ، 10 كرات طائرة.
· مواصفات الأداء : يقوم المدرب بإعداد الكرة للضارب فتوجه الكرة نحو المختبر فيقوم بالدفاع من مركز ( 6) موجهاً الكرة نحو مركز (2) المنطقة (أ) .
· شروط التسجيل : للمختبر ثلاث محاولات .
- 4 نقاط لكل محاولة داخل المنطقة أ .
- 3 نقاط لكل محاولة داخل المنطقة ب .
- 2 نقاط لكل محاولة داخل المنطقة ج .
- 1 نقاط لكل محاولة داخل المنطقة د .
- صفر عند سقوط الكرة خارج هذه المناطق .
- عند سقوط الكرة على خط مشترك بين منطقتين تحسب درجة المنطقة الأعلى .
- تلغى المحاولة التي يرتكب فيها المختبر خطأ قانوني .


الاختبار الرابع : اختبار نيلسون للاستجابة الحركية الانتقالية :



خط جانبي لاعب خط جانبي


6.40م 6.40م
خط المنتصف


مدرب


· الغرض من الاختبار : قياس القدرة على الاستجابة والتحرك بسرعة ودقة وفقاً لاختيار المثير .
· الأدوات : منطقة قضاء مستوية خالية من العوائق بطول 20م وبعرض 2م – ساعة توقيت إلكترونية – شريط قياس – شريط لاصق .
· الإجراءات : تخطط منطقة الاختبار بثلاثة خطوط المسافة بين كل خط وآخر 6.40م و طول كل خط 1م .
· وصف الاختبار :
- يقف المختبر عند نهايتي خط المنتصف في مواجهة المحكم الذي يقف عند نهاية الطرف الآخر للخط .
- يتخذ المختبر وضع الاستعداد بحيث يكون خط المنتصف بين القدمين بحيث ينحني بجسمه للأمام قليلاً .
- يمسك المحكم بساعة التوقيت بإحدى يديه ويرفعها الى أعلى ثم يقوم بسرعة بتحريك ذراعه أما ناحية اليسار أو اليمين وفي نفس الوقت يقوم بتشغيل الساعة .
- يستجيب المختبر لإشارة اليد ويحاول الجري بأقصى سرعة ممكنة في الاتجاه المحدد للوصول الى خط الجانب الذي يبعد عن خط المنتصف بمسافة (6.40م).
- وعندما يقطع المختبر خط الجانب الصحيح يقوم المحكم بإيقاف الساعة .
- وأذ يبدأ المختبر الجري في الاتجاه الخاطئ فأن المحكم يستمر في تشغيل الساعة حتى يغير المختبر من اتجاهه ويصل الى خط الجانب الصحيح .
- يعطى للمختبر (6) محاولات متتالية بين كل محاولة والأخرى (20ثا) وبواقع ثلاث محاولات لكل جانب .
- تختار المحاولات في كل جانب بطريقة عشوائية متعاقبة ولتحقيق ذلك تعد ست قطع من الورق المقوى (الكروت) موحدة الحجم واللون ويكتب على ثلاثة منها كلمة يسار وعلى الثلاث الأخرى كلمة يمين ثم تقلب جيداً وتوضع في كيس ، ثم تسحب بدون النظر إليها .
· الشروط :
- يعطي لكل مختبر عددا من المحاولات خارج القياس بغض النظر عن الشروط الأساسية وذلك بغرض التعرف على إجراءات الاختبار.
- يجب على المحكم ان يتدرب على إشارة البدء ، وذلك حتى يتمكن من إعطاء هذه الإشارة بالذراع وتشغيل الساعة في الوقت نفسه .
- يقوم المحكم قبل أن يجري الاختبار على المختبر يسحب الكروت الست السابقة بطريقة عشوائية وتسجيلها وفقاً لترتيب سحبها في بطاقة خاصة يقوم بوضعها في إحدى يديه لترشده في تسلسل اتجاهات الإشارات وتسجيل الزمن لكل مختبر على وحده وهذا الإجراء يستخدم لمنع المختبر من توقع الاتجاه من محاولة الى المحاولة التالية .
- يجب عدم معرفة المختبر بأن المطلوب منه أداء ستة محاولات موزعة على ثلاث محاولات في كل اتجاه وهذا الإجراء هام للحد من توقع المختبر .
- يجب التنبيه على المختبر بأن عدد المحاولات التي سيؤديها ليست موزعة على الاتجاهين بالتساوي وإنما يحتمل أن يكون عدد محاولات اتجاه ما أكثر من الآخر وأن ترتيب أداء المحاولات يتم بطريقة عشوائية وهو يختلف من مختبر لآخر .
- يجب أن يبدأ الاختبار بأن يعطي المحكم الإشارة الآتية :
- استعداد – أبدأ وفي جميع المحاولات يجب أن تكون الفترة الزمنية بين كلمتي (أستعد و أبدأ) في مدى يتراوح بين 1.5 الى 2 ثانية .
- يجب على المختبر القيام ببعض التمرينات الحقيقية بغرض الإحماء ويجب أن تكون منطقة أداء الاختبار خالية من أي موقع .
· التسجيل
- يحتسب الزمن الخاص بكل محاولة .
- درجة المختبر هي : متوسط المحاولات الست .




Abstract
Motor Response speed Relation to Performance Accuracy of Defensive Skills in Volleyball
The study consists of five chapters :

Chapter One : Identifying the Research
The chapter comprises introduction and study importance , volleyball game was addressed as it is characterized by several varying situations , the performance of this game also characterized by quick rhythm and sequential skills that requires high level of accuracy in performing .Researchers have addressed motor response speed as it play an important role in offensive and defensive skill technique which is combined with other factors considered corner stone in deciding the situation , the defense volleyball player should possess shorter motor response speed to reach the ball before it land on floor . Study problem lies in that player should have high level of physical , skill and mental abilities , motor response speed is one of these abilities that has an important role in performing motor skills especially defensives in volleyball due to amendments of rules and the accompanied change in play rhythm that is marked by speed .

Research Objectives :
1- Identifying the relationship between motor response speed and the accuracy of defensive skills performance in volleyball .

Research Hypotheses :
1- There is a significant correlation between motor response speed and the accuracy of defensive skills performance in volleyball.

Scopes of Study :
- Humane scope : the students of the fourth year –college of physical education –University of Diyala , for the academic year 2004-2005.
- Time scope : for the period from 20 March 2005 to 18 July 2005
- Place scope : The hall of College of Physical education –University of Diyala .

Chapter Two : consists of theoretical and similar studies
The chapter comprises three aspects concern the topic , the first addressed the concept of motor response sped , the second dealt with the parts of motor response speed while the third aspect took into consideration the importance of motor response speed in defensive skills of volleyball game.

Chapter Three : Research Procedure
The chapter deals with research methodology , the descriptive methodology in correlation studies was used , sample of the study is 30 students in the fourth year –college of physical education , a special questionnaire form was prepared consists of defensive skills tests and test of the speed of motor response , the form was shown to a group of expert of the game , after reviewing it was agreed on the following tests :Test of Motor Response Speed (Nelson ) , Serve receiving test , , court defense from position (6 ) test and block test from position (2 ) test .The statistical tools include arithmetic mean , standard deviation , percentage , median , reflection coefficient and simple correlation coefficient (Person) .

Chapter Four : Results and Discussion
This chapter includes results obtained , results were tabulated in two tables , where the means , standard deviation and correlations between variables were shown , the results were discussed in scientific manner to reach the study objectives .

Chapter Five : Conclusions and Recommendations
This chapter includes the conclusions the researchers reached in course of their study :
- There is an insignificant correlation between motor response speed and serve receiving skill .
- There is an insignificant correlation between motor response speed and court defending skill .
- There is a significant correlation between motor response speed defensive block skill .


Researchers have set forth several recommendations including :
- Focusing on response speed as it has direct influence on defensive skills performance .
- Taking care to defensive skills and get benefits of the rules amendments .
- The necessity of focusing on some exercises that develop motor response speed utilizing the available tools and supplies .
-Innovation of educational and training aids that develop motor response speed as it has prominent role in defensive skills performance .


[1] - محمد صبحي حسانين وحمدي عبد المنعم ، الأسس العلمية للكرة الطائرة وطرق القياس ، ط1 ( القاهرة ، مركز الكتب للنشر ، 1997 ، ص149 .
[2] - محمد حسن علاوي ، علم التدريب الرياضي (القاهرة ، دار المعارف ، 1975) ، ص152 .
[3] - محمد حسن علاوي ، ومحمد نصر الدين رضوان ، اختبارات الأداء الحركي ، ط1 ، ( القاهرة ، دار الفكر العربي ) ، 1982 ، ص232 .
[4] - عصام عبد الخالق ، التدريب الرياضي – نظريات تطبيق ، ط9 ( الاسكندرية ، منشأة المعارف ، 1999 ) ، ص138 .
[5] - جمعة محمد عوض (1996) اقتبسته فاتن محمد رشيد ، سرعة الاستجابة الحركية والقوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى وعلاقتهما ببعض المهارات الأساسية وبعض المتغيرات الوظيفية لدى لاعبي الكرة الطائرة ، أطروحة دكتوراه ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 1999 ، ص11 .
[6] - جلال كمال ناصر ، تأثير بعض التمرينات المقترحة لتطوير سرعة الاستجابة الحركية والأداء المهاري في الملاكمة ، رسالة ماجستير ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 1999 ، ص11 .
[7] - عصام عبد الخالق ، المصدر السابق ، ص138 – 139 .
[8] - علي سبهان صخي الكعبي ، التوقع وسرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بدقة أداء المهارات الدفاعية للاعب الحر بالكرة الطائرة ، رسالة ماجستير ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 2004 ، ص16 .
[9] - مروان عبد المجيد ، الموسوعة العلمية للكرة الطائرة : ( عمان ، مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع ، 2001 ) ، ص250.
[10] - أبو العلا عبد الفتاح ، وحمد حسن علاوي ، فسيولوجيا التدريب الرياضي ، ط1 ( القاهرة ، دار الفكر العربي ، 1988 ) ص75 .
[11] - محمد صبحي حسانين ، القياس والتقويم في التربية البدنية ، ج1 ، ط2 ( القاهرة ، دار الفكر العربي 1987 ) ص75 .
[12] - عقيل الكاتب ، الكرة الطائرة ، التدريب والخطط الجماعية ، ج1 ( بغداد ، مطبعة الجامعة ، 1988 ) ، ص304 .
[13] - عبد الله حسين اللامي ، الأسس العلمية للتدريب الرياضي ، جامعة القادسية ، مطبعة اللطيف ، 2002 ، ص61 .
[14] - محمد يوسف الشيخ ، ياسين صادق ، فسيولوجيا الرياضة والتدريب : ( الاسكندرية ، دار نبع الاسكندرية ، 1969 ) ص188 .
[15] - شيماء أحمد كريم ، تطوير سرعة رد الفعل الحركي وأثره في مستوى الأداء ، رسالة ماجستير ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 1987 ، ص32.
[16] - لؤي غانم الصميدعي ، البايوميكانيك والرياضة (الموصل ، مطابع الجامعة ، 1987 ) ، ص64 .
[17] - انتصار عويد ، قياس وتقويم زمن التوقع والاستجابة الحركية للمهارات الدفاعية في كرة السلة باستخدام تقنية الحاسوب وتحليل المباراة ، أطروحة دكتوراه ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 2000 ، ص23 .
[18] - محمد حسن علاوي ، نصر الدين رضوان ، المصدر السابق ، ص237 .
[19] - قاسم المندلاوي ، ومحمود الشاطي ، التدريب الرياضي والأرقام القياسية : ( بغداد ، مطابع الجامعة ، 1987 ) ص81 .
[20] - فاتن محمد رشيد الجبوري ، سرعة الاستجابة الحركية والقوة الانفجارية لعضلات الأطراف السفلى وعلاقتها ببعض المهارات الأساسية وبعض المتغيرات الوظيفية لدى لاعبي الكرة الطائرة ، أطروحة دكتوراه ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بغداد ، 1999 ، ص2 .
[21] - علي سبهان صخي الكعبي ، المصدر السابق ، ص13 .
[22] - عصام الوشامي ، الكرة الطائرة الحديثة مفتاح الوصول الى المستوى العالمي :( القاهرة ، دار الفكر العربي ، 1994 ، ص273 – 276 .
[23] - علي سبهان صخي الكعبي ، المصدر السابق .
[24] - علي سبهان صخي الكعبي ، المصدر السابق .
[25] - فاتن محمد رشيد ، المصدر السابق .
* فريق العمل المساعد 1 – رافد حبيب / بكالوريوس ، كلية التربية الرياضية .
2 – علي قاسم / بكالوريوس ، كلية التربية الرياضية .
3 – إسراء / بكالوريوس ، كلية التربية الرياضية .
[26] - محمد صبحي حسانين ، وحمدي عبد المنعم ، المصدر السابق ، ص244 – 245 .
[27] - محمد صبحي حسانين وحمدي عبد المنعم ، المصدر السابق ، 1997 ، ص244 – 321 .
[28] - مروان عبد المجيد ، المصدر السابق ، ص321 .
[29] - مروان عبد المجيد ، المصدر السابق ، ص321 .
[30] - وديع ياسين التكريتي ، وحسن محمد العبيدي ، التطبيقات الاحصائية واستخدامات الحاسوب في بحوث التربية الرياضية ، (الموصل : دار الكتب ، 1999) ص33 .
[31] - يوسف الشيخ ، التعلم الحركي : ( القاهرة ، دار المعارف ، 1984 ) ،ص185 .
[32] - مهدي نجم ، الدفاع في كرة السلة ، ( بغداد ، مطابع دار الزمان ، 1971 ) ، ص5 .
[33] - قصي حازم محمد ، سرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بالقوة المميزة بالسرعة للأطراف السفلى لحراس مرمى كرة القدم ، رسالة ماجستير ، كلية التربية الرياضية ، جامعة الموصل ، 1993 ، ص25 .

بحث

1- التعريف بالبحث
1-1 المقدمة واهمية البحث
يستمر التقدم في جميع الميادين بشكل يجعل الانسان في تسابق مع الزمن وان مجال التربية الرياضية هو احد تلك الميادين والذي احتل مكانة مرموقة وباصدار ليتقدم على الكثير منها ووصل الى مصافي الميادين المتقدمة , كل ذلك جاء عن طريق البحث العلمي المبني على اسس علمية .
تعد الكرة الطائرة من الانشطة التي تمتلك حيزا كبيرا في ذلك الميدان الواسع . تلك اللعبة التي تشغل الكثير من الباحثين والتي صارت في الاونة الاخيرة استعراض للقدرات التي يمتلكها الانسان سواء كانت بدنية او مهارية حيث صارت تتقدم بسرعة كبيرة
اصبح الارسال سلاحا فعالاص في ايدي الفرق المتقدمة ويعد الارسال الساحق احد انواع الارسالات المتعددة ويحتاج الى مواصفات بدنية ومهارية عالية فضلا عن المواصفات الجسمية والتي تسهل اداء هذا النوع من الارسال , ويتميز مؤدي هذا الارسال بالقوة والتوافق المقاسين فضلا عن الطول . ان هذه الدراسة تهتم بتحديد اهم القياسات الجسمية للاطراف السفلى والتي يمكن من خلالها انتقاء اللاعبين بمواصفات القياسية التي تتمخض عنها هذه الدراسة , ومن هنا تجلت اهمية البحث .
2-1 مشكلة البحث
تكاد تكون المعلومات المتوفرة عن القياسات الجسمية لاداء هذا الارسال مقتصرة على الطول الكلي وطول الطرف العلوي وان القياسات الجسمية للاطراف السفلية لم تحضى بدراسة وافية وتنطلق اهمية دراستها كونها المنطلق الاول لنقل الحركة الى الجذع ثم الطرف العلوي ( الذراعين ) وبالتالي التاثير في سرعة الكرة .
3-1 هدفا البحث
1- التعرف على العلاقة بين بعض القياسات الجسمية للاطراف السفلية وسرعة الكرة الانية في الارسال الساحق بالكرة الطائرة .
2- التنبؤ بالقياسات الجسمية المناسبة التي تساهم بشكل فعال في سرعة الكرة باستخدام الارسال الساحق
4-1 فرضية البحث
1- توجد علاقة بين سرعة الكرة الانية وعدة متغيرات معا في الارسال الساحق بالكرة الطائرة
5-1 مجالات البحث
1- المجال البشري: لاعبو المنتخب الوطني
2- المجال الزمني : 11/8/1997
3- المجال المكاني : بغداد / قاعة المركز التدريبي لاتحاد العراقي المركزي بالكرة الطائرة .
2 الدراسات النظرية
1-2 القياسات الجسمية ( القياسات الانثروبومترية )
يعد قياس الجسم البشري مؤشرا لنموه وفي المجال الرياضية ترتبط المقاييس الجسمية بالعديد من القدرات الحركية ويكون في بعض الاحيان سببا في التفوق الرياضي . ولكل لعبة مواصفات الخاصة ومن المهم توفر الاجسام المناسبة لها وتقدم القياسات الانثروبومترية عونا كبيرا للمدربين في اختبار اللاعبين والتي من الممكن تميز جهودهم لتحقيق الاقتصاد بالوقت والجهد (5 :43) .
2-2 الارسال
هو محاولة وضع الكرة في حالة اللعب (1: 92) ويؤدي بواسطة لاعب الخط الخلفي الايمن ويكون ضرب الكرة بيد واحدة او الذراع (6: 35) والارسال من اهم ضربات الهجوم المباشر التي يستعملها اللاعبون خلال المبارات ويعتمد نجاح استراتيجية الفريق على مدى اتقان الاداء الفني والخططي لمهارة الارسال , فاذا استطاع اللاعب من اختيار الارسال المناسب وفي اللحظة المناسبة مع توجية الكرة الى المكان المناسب فانة يحصل على نقاط كثيرة لفريقة وكلما كانت ضربة الارسال قوية كلما كان تاثيرها ايجابيا لدى الفريق المرسل (4: 908) وهناك العديد من الارسالات ويعد الارسال الساحق احد اهم تلك الارسالات .
3-2 الارسال الساحق
ازدادت اهميت هذا الارسال في البطولات الدولية الاخيرة على الرغم انة ظهر في الستينيات . ان تحليق الكرة في هذا النوع من الارسالات يستنفز وقتا قصيرا مما يجعل استجابة اللاعبين صعبة الى حد ما خاصة اذا كانت تشكيلات ( عامر : 27) استقبال الارسال ثلاثية او ثنائية ويتراوح زمن تحليق الفرق الاوربيمةة للرجال (7. 0-9. 0) ثانية (7: 31) ويمر اداء هذا النوع من الارسال بالمرحلة الاتية.
1- مرحلة رمي الكرة : يقف المرسل مواجها للشبكة خلف خط النهاية بمسافة (3-6. 4م) (8: 83) اعتمادا على طول خطوة المرسلويمسك الكرة بيد او بيد واحدة ويرمي الكرة للامام الاعلى نحو خط نهاية الملعب وبارتفاع يسمح من الوصول الى الكرة .
2- مرحلة الخطوة التقربية : في هذه المرحلة تتولد سرعة افقية توضف لخدمت السرعة العمودية اثناء النهوض وتساهم الركضة التقريبية بزيادة القفز حوالي (12-20سم) تمنحة المناورة في الهواء (7: 31) . ويكون التقريب بخطوتين الاولى قصيرة والثانية سريعة وطويلة ثم الوثب , والوثبة حركة انفجارية تكون طويلة وواطئة وتستغرق (0.25 ثا) (4: 88) الهدف من هذه الوثبة هي زيادة السرعة الافقية .
3- مرحلة الارتقاء : تكون زاوية الركبة اليمنى بحدود (152-167) درجة عند مرحلة الدفع الاولى وعند تلامس الرجل اليسرى الارض تحدث عملية امتصاص حيث يلامس مشط القدم الارض فقط وهذه الحركة تسمح لعضلات الرجلين بامتصاص قوة الصدمة . وتبدا مرحلة الدفع النهائي بحصول مد في مفصل الركبة وتتحدد الزاوية (168-180) درجة وتكون القوة اقصى ما يمكن وتدفع الذراعان الى الاعلى (4: 32)
4- مرحلة الطيران : يرتفع الجسم بعد الارتقاء وتبقى الذراعان تتحركان للاعلى وتتحرك الذراع الحرة بايقاع جيد مما يسمح من التلامسمع الكرة في اعلى مستوى واقصى قوة بعد ان اصبح الجسم في الهواء تتم الموازنة بواسطة العضلات التي يعمل كل جزء منها في الجسم باتجاه الاخر اما بالنسبة لحركة الرجلين فان انثناء الركبتين بعد التحليق يعتمد على القوة المستخدمة المتجة على الارض اثناء الارتقاء وهو استجابة طبيعية لارتداد الذراع الى الخلف وانثناء الجزء العلوي للجسم للخلف (4: 34)
5- مرحلة التلامس مع الكرة : يتم التلامس مع الكرة بواسطة كعب راحة اليد اولا ثم بواسطة الاصابع ومنطقة التلامس مع الكرة تكون اسفل ومنتصفها لكي تهيء مسارا دورانيا متقوسا حيث يولد كعب اليد قوة ويفضل التلامس مع الكرة في اعلى نقطة للقفز (4: 35) .
6- مرحلة الهبوط : وفي هذه المرحلة يتم استقبال الارض باقل صدمة لتفادي الاصابات التي تقدر بحوالي (90%) من اصابات الكرة الطائرة بسبب القفز والهبوط والالتوء (9: 75-79) .
3- منهج البحث واجراءاته الميدانية
1-3 منهج البحث
استخدام المنهج الوصفي باسلوب المسح لملائمته في حل مشكلة البحث
2-3 عينة البحث
تكونت من (5) لاعبين من لاعبي المنتخب الوطني تم اختيارهم بالطريقة العمدية .
3-3 الاجهزة والادوات المستخدمة
ـ آلة تصوير سيمي بحجم (16 ملم ) وسرعة ( 64 صورة /ثا) تم وضعها على بعد ( 13.20 م) وبارتفاع (1.20 م) .
ـ رق سيمي خام عدد (1) .
ـ مقياس رسم (1 متر ) .
ـ لوحة ترقيم .
ـ عارضة سيمية نوع (16 ملم ).
ـ شريط قياس .
ـ كرات طائرة .
4-3 التجربة الرئيسية
اجريت بتاريخ 11/8/1997 متزامنة مع تجربة اطروحة الدكتوراهللطالب ( عامر جابر السعيدي ) حيث تم منح محاولتين لكل لاعب وذلك بتصوير اداء الارسال الساحق من فبلهم لغرض ايجاد السرعة الانية للكرة . كما تم استراحال القياسات الجسمية ادناه من اللاعبين في اليوم نفسة وهي :
1- طول ومحيط الساق
2- طول ومحيط الفخذ
3- ارتفاع مفصل الكاحل
5-3 الوسائل الاحصائية
ـ الوسط الحسابي
ـ الانحراف المعياري
ـ معامل الالتواء
ـ الارباط البسيط
ـ نسبة المساهمة الارتباط المتعدد
ـ الانحراف المتعدد على خطوات ( اجريت باستخدام حاسوب من نوع IBM واستخدام برنامج (Louts)
ـ معنوية نسبة المساهمة ( 2: 179)
4- عرض النتائج ومناقشتها
1-4 عرض النتائج
اجرى الباحثون تبيقات للاحصاء الوصفي على بيانات المتوفرة لديها وكما موضح في الجدول المرقم (1) وتبين ان معامل الالتواء كانت ضمن المدى الطبيعي مما يعني ان الاجراءات الاحصائية التالية ستكون بسبب من معطيات عينة البحث .

جدول رقم (1)
يوضح الاوساط الحسابية والانحرافات المعيارية ومعامل الالتواء لمتغيرات البحث
متغيرات البحث
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري
معامل الالتواء
محيط الساق
83.6
2.702
0.666
محيط الفخذ
63.2
5.070
0.718
ارتفاع الكاحل
7.6
1.140
1.052
طول الفخذ
50.8
3.899
0.923
طول الساق
53.4
1.517
1.187
السرعة الانية للكرة
15.09
3.202
0.459

كما اجرى الباحثون سلسلة من الاجراءات الاحصائية المتعلقة بالارتباط البسيط والمتعدد وذلك للتوصل الى المتغيرات التي ساهم في السرعة الانية للكرة وكانت كما موضح في الجداول (4.3.2) وتبين عند تدوير المتغيرات والانتقال من الارتباط البسيط الى الارتباط المتعدد بمتغيرين معا ثم ثلاثة متغيرات . ان لكل من محيط الساق وارتفاع القدم وطول الفخذ مجتمعا دلالة معنوية (موضحة في الجدول المرقم (4) )اذا كانت قيمة (F) المحتسبة اكبر من القيمة الجدولية مما يدل ان نسبة مساهمة المتغيرات الثلاثة مجتمعة نسبة معنوية

جدول (2)
يوضح ارتباط القياسات الجسمية مع السرعة الانية مع نسبة المساهمة وقيمة (F) .
المتغيرات
الارتباط البسيط مع السرعة الانية للكرة
نسبة المساهة
قيمة (F) المحسوبة
محيط الساق
- 0.351
0.1235
0.4226
محيطالفخذ
-0.273
0.075
0.2417
ارتفاع القدم
-0.023
0.0005
0.0015
طول الفخذ
0.441
0.1943
0.7233
طول الساق
-0.708
0.5018
3.0214
قيمة F الجدولية بدرجتين حرية (3.2) ومستوى دلالة (0.05) هي (10.13)

الجدول (3)
يوضح ارتباط كل متغيرين معا بالسرعة الانية للكرة مع نسبة المساهمة وقيمة F
القياسات الجسمية
الارتباط البسيط مع السرعة الانية للكرة
نسبة المساهة
قيمة (F) المحسوبة
محيط الساق + محيط الفخذ
0.3516
0.1236
0.141
محيط الساق + ارتفاع الكاحل
0.4729
0.2236
0.2881
محيط الساق + طول الفخذ
0.7677
0.5893
1.4351
محيط الساق + طول الساق
0.7111
0.5058
1.0233
محيط الفخذ + ارتفاع الكاحل
0.2783
0.0774
0.0839
محيط الفخذ + طول الفخذ
0.88405
0.7065
2.4074
محيط الفخذ + طول الساق
0.7400
0.5475
1.2102
ارتفاع الكاحل + طول الفخذ
0.449
0.1944
0.2414
ارتفاع الكاحل + طول الساق
0.7097
0.5036
1.0146
طول الفخذ + طول الساق
0.7969
0.6351
1.7403

من خلال الجدول المرقم (4) يمكننا بناء معادلة الانحدار على الشكل الاتي :
السرعة الانية = 54.3 = ( محيط الساق × 1.69 )- ( ارتفاع الكاحل × 2.53 ) + (طول الفخذ × 0.81)
وهي معادلة تنبؤية يمكن تفسيرها في العينة التي اجريت عليها القياسات فقط أي ان نقصان (1.69 سم ) من محيط الساق يؤدي الى زيادة السرعة الانية للكرة وكذلك نقصان (2.53 سم) في ارتفاع الكاحل يؤدي الى زيادة في السرعة الانية , ويساهم طول الفخذ بشكل ايجابي كلما زاد هذا الطول بمقدار (0.81 سم ) يؤدي الى زيادة في السرعة الانية للكرة بمقدار (1 م / ثا) يمكننا الحصول على السرعة الانية التي تتجاوز (18 م /ثا ) من توفر البيانات من الجدول المرقم (5)
الجدول (4)
يوضح ارتباط كل ثلاث متغيرات معا بالسرعة الانية للكرة مع نسبة المساهمة وقيمة F
القياسات الجسمية
الارتباط البسيط مع السرعة الانية للكرة
نسبة المساهة
قيمة (F) المحسوبة
محيط الساق + محيط الفخذ +ارتفاع الكاحل
0.5672
0.3217
0.1581
محيط الساق + محيط الفخذ+ طول الفخذ
0.8637
0.7459
0.9787
محيط الساق + طول الفخذ + طول الساق
0.7606
0.5785
0.4576
محيط الساق + ارتفاع الكاحل + طول الفخذ
0.9994
0.9988
282.169
محيط الفخذ + ارتفاع الكاحل + طول الفخذ
0.7209
0.5197
0.3607
محيط الفخذ + طول الفخذ + طول الساق
0.8612
0.77416
0.9568
محيط الفخذ + ارتفاع الكاحل + طول الفخذ
0.8470
0.7174
0.8464
محيط الفخذ + ارتفاع الكاحل + طول الساق
0.7430
0.5520
0.4108
محيط الفخذ +طول الفخذ +طول الساق
0.9941
0.9884
28.347
ارتفاع القدم + طول الفخذ + طول الساق
0.7976
0.6362
0.5829
* قيمةf الجدولية بدرجتي حرية ( 1.3) ومستوى دلالة (0.05) هي (216.000)

جدول (5)
يوضح السرعة الانية المتوقعة للكرة الطائرة لاكثر من (18 م/ ثا)
بتوفر قياسات الطرف السفلي
محيط الساق
ارتفاع الكاحل
طول الفخذ
السرعة الانية المتوقعة للكرة
38
7
52
18.66
41
6
55
18.79
36
7
48
18.48
36
8
51
18.62
36
9
54
18.67
37
6
47
18.43
37
7
50
18.57
37
8
53
18.71
38
6
49
18.52
38
8
55
18.80
39
6
51
18.61
39
7
54
18.75
40
6
53
18.70


2-4 مناقشة النتائج
بلا شك في ان طول الطرف السفلي يعني ارتفاع في مركز ثقل الجسم وان الزيادة في الطول يعني ضرب الكرة في منطقة عالية يؤدي الى قلة في زاوية الطيران أي لصالح المركبة الافقية مما يعني زيادة في سرعة الكرة وهذا يبرر المساهمة الموجبة لطول الفخذ , ومن الناحية التشريعية فان العديد من عضلات الفخذ ذات تركيب ليفي طولي او ريشي فهي تسمح بمدى حركي كبير ومعضمها عضلات ذات مفصلين , أي اها تعمل على مفصلين وبالتالي تعمل بفعالية عالية في حركة الطرف السفلي عند انتقال الجسم في المشي والجري والوثب والقفز ( 3: 159) كما ان قبض الفخذ يساعد في المحافظة على طول العضلة الى حد ما , وبالتالي يحافظ على مقدار شدها (3: 164) ومن خصائص العضلات ذات المفصلين ايضا في الركبة والفخذذ باعتبار طولية .... تتحقق نسبة من كل من القوة ومدى الحؤركة في هذا الطرف الذي يعتبر مسؤولا عن حركة الجسم (3: 165) . وعليه فان نتائج هذا البحث فيما يخص طول الفخذ قد افرزه للمرة الاولى اذا اهتمت اغلب البحوث بمحيط الفخذ كعامل القوة .
اما ارتفاع الكاحل والذي كان مساهما عكسيا في السرعة الانية للكرة وبمقدار زيادة (2 سم) يؤدي الى نقص (1 م/ثا ) في السرعة الكرة . ويلاحظ ان ارتفاع القدم قد يؤثر سلبيا على السرعة الانية , ولقد توصلت بعض الدراسات الى ان هناك اختلافا جوهريا بين الافراد العاديين والافراد الذين يتميزون بارتفاع قوس القدم .... حيث لوحظ ان المجموعة الاخيرة تميزة بقدر عال من القبض الاخمصي .... فالمبالغة في تنمية القبض الاخمصي او الامامي قد تؤدي الى عدم توازن القوى العضلية (3: 175), ويتضح ان عينة البحث تشتت مقدارا من سرعة الكرة بسبب عدم توازن القوى العضلية التي تنقل الحركة الى الجذع وقد يتعلق ذلك في هذه المرحلة وقد تفسر ماسبق على انه النقصان الذي يحدث بمقدار (2 سم) في ارتفاع الكاحل عند ثبوت قياس الفخذ والساق يؤدي الى نقصان السرعة بمقدار (1 م/ثا) .
ويعزو الباحثون سبب العلاقة العكسية بين محيط الساق والسرعة الانية للكرة الى الحلقة السابقة ( ارتفاع الكاحل ) . اذا اكدت معظم المصادر ان المحيطان مؤثران للقوة . وعلية فان عدم توازن ( توزيع ) القوى العضلية في القدم تؤدي الى تغيير في اتجاه القوة الممتدة على طول الساق مما يؤدي الى استثمار محيط الساق بشكل سلبي معوض للحدث السابق في ارتفاع القدم ومما يبرر ما فسره الباحثون هو المقدار القليل البالغ (1.69 سم) مقارنة بارتفاع الكاحل البالغ (2.53 سم) .
5- الاستنتاجات والاتوصيات :
1-5 الاستنتاجات
بعد عرض ومناقشة النتائج تبين للباحثين ماياتي
تظهر ابة علاقة منفردة للقياس الجسمي مع السرعة الانية للكرة الطائرة وكذلك كل قياسين معا .
ظهر ارتباط معنوي تم اختباره بقانون (f) بين كل من قياسات ( محيط الساق وارتفاع الكاحل وطول الفخذ) مع السرعة الانية للكرة الطائرة .
عدم توازن القوى العضلية كان سببا في ظور علاقات سلبية لكل من قياسي محيط الساق وارتفاع الكاحل مع السرعة الانية للكرة الطائرة .
2-5 التوصيات
يوصي الباحثون بما يأتي :
ضرورة اجراء دراسات بايوميكانيكية للنقل الحركي مع رصد اتجاهات القوة بعد ثني ومد الركبة .
ضرورة دراسات قياسات جسمية اخرى كعرض الحوض ومحيط الساق او الفخذ عند حالتي القبض والبسط.

المصدر العربية والاجنبية
1- حسن الحباري واخرون : فنون الكرة الطائرة , دار الامل , اربد , 1987.
2- دومنيك سلفاتور : الاحصاء والاقتصاد القياسي , ( ترجمة ) سعدية حافظ منتصر , دار ماكجدر هيل , القاهرة , 1982.
3- طلحة حسين حسام الدين : الميانيكا الحيوية الاسس النظرية والتطبيقية , ط1 , دار الفكر العربي , القاهرة ,1993 .
4- عامرجبار كاظم السعدي : دراسة مقارنة في بعض المتغيرات البايوميكايكية للارسالين المتموج الامامي والساحق بالكرة الطائرة , اطروحة دكتوراه غير منشورة , كلية التربية الرياضية , جامعة بغداد , 1998.
5- محمد صبحي حسانين : التقويم والقياس في التربية البدنية , ج2 , دار الفكر العربي , القاهرة , 1979.
6- الاتحاد العربي للكرة الطائرة : القواعد الدولية للكرة الطائرة ,1982 – 1992 , بغداد ,1989.

تاريخ الكره الطائره

الكرة الطائرة لعبة ينقل فيها اللاعبون الكرة من جانب إلى آخر من جانبي الملعب عبْر شبكة، وذلك بأيديهم أو سواعدهم. وهي واحدة من أكثر اللعبات الجماعية شعبية في العالم. وهناك نوعان رئيسيان من لعبة الكرة الطائرة: الكرة الطائرة في الملاعب الداخلية وتلعب في الصالات المغلقة على ملعب من الخشب أو أي مواد أخرى تستخدم داخل المباني. ويؤدي هذه اللعبة ستة لاعبين في كل فريق. أما النوع الآخر، فهو لعبة الكرة الطائرة في الميادين المكشوفة على ملاعب الرمل أو العشب. ويؤديها لاعبان أو ثلاثة أو أربعة أو ستة في كل فريق. وتشترك اللعبتان في القواعد والأحكام نفسها. وفي هذه المقالة نناقش الكرة الطاخترع لعبة الكرة الطائرة وليم جي مورجان الذي كان يعمل مدرسًا للتربية البدنية في مدينة هوليوك، بولاية ماساشوسيتس، بالولايات المتحدة الأمريكية. وكان ذلك في عام 1895م. واليوم، أصبحت هذه اللعبة ذات شعبية كبيرة في آسيا وأوروبا. كما أصبحت الكرة الطائرة رياضة رسمية من رياضات الألعاب الأوليمبية منذ عام 1964م. وتنتمي أكثر من 150 دولة للاتحاد الدولي للكرة الطائرة الذي يرعى العديد من دورات فرق الرجال والنساء.والكرة في لعبة الكرة الطائرة مستديرة ومغطاة بالجلد، ويبلغ قطرها نحو 20سم وتزن 270جم.ساحة اللعب. مقاسات الملعب هي 18 مترًا طولاً و9 أمتار عرضًا. وهناك شبكة منصوبة في منتصف الملعب. ويبلغ ارتفاع أعلى الشبكة 2,43م لمباريات الرجال و2,24م لمنافسات النساء.هناك ستة مراكز في لعبة الكرة الطائرة التي تمارس داخل المباني هي: ظهير أيمن، ظهير أوسط، ظهير أيسر، هجوم أيمن، هجوم أيسر، هجوم أوسط. وحتى يتم إرسال الكرة، يجب على كل لاعب أن يكون في أحد المراكز في الملعب وفقًا للترتيب الذي يتم به الإرسال. ويحكم اللعبة حكمان ورجلا خط.تبدأ اللعبة بإرسال يؤدّيه الظهير الأيمن للفريق المرسل، حيث يرسل الكرة بضربها بالذراع أو الكف. ويجب أن يمر الإرسال فوق الشبكة إلى داخل ملعب الفريق المستقبل للإرسال. كما يجب على لاعبي الفريق المستقبل إرجاع الإرسال بضربة بأيديهم. ولايمكن للاعبين إمساك الكرة أو رفعها أو غرفها أو قذفها. ولايجوز للفريق أن يضرب الكرة أكثر من ثلاث مرات قبل إرسالها إلى ملعب الفريق الآخر مرورًا فوق الشبكة.يحاول اللاعبون في كل فريق ضرب الكرة في أرضية ملعب الفريق الآخر وأن يجعلوا من الصعب عليه إرجاع الكرة. وربما يحاول أحد اللاعبين ضرب الكرة إلى ماوراء لاعبي الفريق المنافس الذين يحاولون منعها من ملامسة الأرض. ولايجوز للاعب أن يلمس الكرة مرتين متتاليتين إلا إذا كانت اللمسة الأولى لاعتراض ضربة لاعب منافس.والفريق المرسل هو فقط الذي يمكن أن يكسب نقاطًا حيث يكسب نقطة في كل مرة تلامس فيها الكرة أرضية الفريق المنافس، أو عندما يلمس الفريق المنافس الكرة أكثر من ثلاث مرات. كما يكسب الفريق المرسل نقطة إذا ضرب الفريق المستقبل الكرة إلى خارج حدود الملعب أو إذا ارتكب خطأ. ويستمر الظهير الأيمن في الإرسال بعد كل نقطة حتى يلمس الإرسال الشبكة أو يخرج خارج الحدود، أو يرتكب خطأ آخر. كذلك، فإن الفريق المرسل يفقد الإرسال إذا فشل في إرجاع الكرة.وعندما يفقد الفريق المرسل الإرسال، يقوم الفريق المنافس بإرسال الكرة. قبل ذلك، يتحرك اللاعبون حركة واحدة في اتجاه عقارب الساعة. مثلاً، يتحرك لاعب الهجوم الأيمن إلى موقع الظهير الأيمن ويتحرك الظهير الأيمن إلى مركز الظهير الأوسط، وهكذا. ويُعدُّ الفريق الذي يحرز خمس عشرة نقطة أولاً، هو الفريق الفائز بالشوط، ولكن لابد أن يكون الفوز بالشوط بفارق نقطتين. فإذا كانت النتيجة 14-14 مثلاً، تستمر اللعبة ويكون الفريق الذي يسجل الهدف 17 أولاً هو الفائز بالشوط.الكرة الطائرة في الدول العربية. تمارس الكرة الطائرة في كثير من الدول العربية، وكان أول ظهورها في مصر عام 1349هـ، 1930م، حيث كانت تابعة لاتحاد كرة السلة إلى أن تكوَّن أول اتحاد مصري مستقل للكرة الطائرة عام 1369هـ، 1949م. وكانت مصر ضمن أول 14 دولة كونت أول اتحاد دولي للكرة الطائرة عام 1367هـ، 1947م. دخلت الكرة الطائرة في الأردن عام 1355هـ، 1936م، وتشكل الاتحاد الأردني للكرة الطائرة عام 1384هـ، 1964م، واستضافت الأردن البطولة العربية الرابعة للكرة الطائرة في عَمَّان عام 1407هـ، 1986م؛ حيث شارك فيها تسع دول، وفازت فيها مصر بالمركز الأول. كما دخلت الكرة الطائرة أيضًا في تونس عام 1358هـ، 1939م، ونظمت لها أول بطولة فيها عام 1360هـ، 1941م.وتمارس الكرة الطائرة في المملكة العربية السعودية، وتكوُّن أول اتحاد لها عام 1383هـ، 1963م تحت اسم الجمعية السعودية للكرة الطائرة، وتغير الاسم إلى الاتحاد السعودي للكرة الطائرة عام 1397هـ، 1977م. وتهتم الكويت بالكرة الطائرة منذ بدء نشاطاتها ضمن نشاطات الاتحاد الرياضي الكويتي عام 1371هـ، 1951م، ثم ضمن نشاط الاتحاد الكويتي لكرة السلة والطائرة الذي تأسس عام 1376هـ، 1957م، حتى أنشئ الاتحاد الكويتي للكرة الطائرة في 1385هـ، 1965م.ينظم الاتحاد العربي للكرة الطائرة الذي تأسس عام 1395هـ، 1975م نشاطات اللعبة على المستوى العربي مثل البطولات العربية للكرة الطائرة، وبطولات الشباب العرب وبطولات الصداقة العربية الإفريقية.حققت الدول العربية إنجازات ملموسة في الكرة الطائرة على المستويات الإقليمية والقارية والعالمية. فقد فاز المنتخب القطري بكأس البطولة الخليجية لكرة الطائرة التي أقيمت عام 1996م بالإمارات العربية المتحدة، وحقق المنتخب السعودي المركز الثاني في البطولة. وفي أكتوبر 2001م، فاز المنتخب السعودي بكأس البطولة الخليجية الرابعة التي أقيمت في المملكة العربية السعودية. وفاز فريق نادي الاتحاد السعودي بالمركز الأول في بطولة مجلس التعاون الخليجي للأندية أبطال الدوري التي أقيمت عام 1996م. وأحرز فريق النادي الأهلي المصري للكرة الطائرة كأس البطولة الإفريقية لأبطال الدوري والكأس في الكرة الطائرة لفوزه بالمركز الأول في البطولة التي أقيمت عام 1997م. وحقق فريق نادي الهلال السعودية للكرة الطائرة المركز الثاني في البطولة الآسيوية التاسعة للأندية الأبطال لكرة الطائرة التي أقيمت في عام 1997م بلبنان. وفاز فريق نادي الهلال السعودي للكرة الطائرة بالبطولة العربية السادسة عشرة للأندية الأبطال التي أقيمت عام 1997م في لبنان، وحقق فريق النادي الأهلي السعودي المركز الثاني في البطولة. وتأهل منتخب مصر الأول للكرة الطائرة عن قارة إفريقيا لبطولة كأس العالم في الكرة الطائرة لعام 1998م باليابان.ائرة التي تمارس في الصالات المغلقة.

تعريف الكره الطائره

الكرة الطائرة هي إحدى أكثر الرياضات العالمية شعبية. يلعب فيها فريقان تفصل بينهما شبكة عالية. على الفريق ضرب الكرة فوق الشبكة لمنطقة الخصم. لكل فريق ثلاثة محاولات لضرب الكرة فوق الشبكة. تحسب نقطة للفريق حينما تضرب الكرة أرضية الخصم، أو إذا تم ارتكاب خطأ، أو إذا خفق الفريق صد الكرة وإرجاعها بشكل صحيح.التاريخفي 9 فبراير عام 1895 م، في مدينة هوليوك بولاية ماسوشوستس الأمريكية، قام مدير التربية البدنية الأمريكي وليام مورغان باتحاد YMCA بتكوين لعبة رياضية جديدة أطلق عليها اسم "مينتونيت" لتمضية الوقت بشكل مسلٍ، بحيث فضل أن تمارس هذه اللعبة داخل الصالات وبأي عدد من اللاعبين. أخذت اللعبة بعض من خصائصها من التنس وكرة اليد، في الوقت الذي كانت فيه كرة السلة رياضة جديدة. تم إنشاء كرة الطائرة على أساس أنها الرياضة الداخلية الأقل خشونة من كرة السلة المناسبة لأعضاء اتحاد YMCA الأكبر سناً، على الرغم من أنها لا زالت تحتاج إلى بذل الجهد.القوانين الأولى للرياضة التي ابتكرها وليام مورغان اشترطت وجود شبكة على ارتفاع 6 أقدام و 6 بوصات، وسط ساحة اللعب التي يجب أن يكون طولها 25 × 50 قدم. وعدد اللاعبين غير محدد، يتبارون في مبارة مكونة من 9 استقبالات و 3 إرسالات لكل فريق.والى عام 1900م لم تصنع كرة خاصة بكرة الطائرة وكذلك لم تكن قوانين العبة في تلك الفترة بالشكل الذي نعرفه اليوم.بعد أول عرض للعبة في عام 1986 استبدل اسم الرياضة إلى "فوليبول" (volleyball) بمعنى كرة الطائرة الحالي. ومن ثم طرأ على الرياضة (كما هو الحال مع كرة السلة) العديد من التغييرات في القواعد.تأسس الاتحاد العالمي لكرة الطائرة (FIVB) عام 1947، وأول بطولة عالمية للرجال أقيمت في عام 1949، بينما كانت أول بطولة عالمية للسيدات في عام 1952. أضافت الكرة الطائرة إلى الألعاب الأولمبية في عام 1964، وكانت منذ ذلك الحين رياضة رئيسية في تلك الدورة.تم إنشاء رياضة الكرة الطائرة الشاطئية عام 1986 والتي تعتبر رياضة مشابهة إلى كرة الطائرة العادية إلى حد كبير رغم الاختلاف في عدد اللاعبين. أضافت الكرة الطائرة الشاطئية إلى برنامج الألعاب الأولمبية الصيفية في عام 1996 في أطلانطا.أول دولة مارست اللعبة بعد الولايات المتحدة الأمريكية كانت كندا في عام 1900. تعتبر الرياضة الآن من أكثر الرياضات الشعبية في البرازيل، ومعظم دول أوروبا وبالأخص إيطاليا وهولندا وصربيا، بالإضافة إلى روسيا وبعض الدول في قارة آسيا.الملعبتلعب رياضة الكرة الطائرة على ملعب خاص طوله 18 × 9 أمتار، مقسم إلى قسمين (للفريق)، طول كل منهما 9 × 9 أمتار. يوضع فاصل بين منطقتي الفريقين وهو الشباك، وارتفاعه 2.43 متر للرجال، و 2.24 متر للسيدات.المهارات الأساسيةالتمرير الإعداد الإرسال الاستقبال الضربة الساحقة الهجومية الصد الدفاع